سنة 2010 تشهد استفادة 11 ألف عائلة من قروض عقارية

Publié le par lkeria.com

صرح رئيس جمعية البنوك والمؤسسات المالية للإذاعة الوطنية أن القطاع البنكي منح سنة 2010، 10807 قرض عقاري بقيمة تقدّر بـ 14 مليار دينار، منح الصندوق الوطني للتوفير والاحتياط أكثر من نصف هذه القروض (6218) ، ما قيمتة 7.8 ملايير دينار·

مضيفا أنه و بالرغم من استعداد البنوك لتمويل هذا النوع من القروض يبقى العرض في مجال العقّار غير كاف، معتبرا أن الإجراءات الأخيرة التي اتّخذتها السلطات العمومية المتعلّقة بتسهيل الحصول على العقّار وتيسير القروض للمقاولين العقاريين سوف تسمح بتطوير العرض.

كما ذكر بأن نقص الأوعية العقارية في العاصمة لإنجاز البرنامج الذي يسيّر بالتعاون بين الصندوق الوطني للتوفير والاحتياط مع وكالة عدل تمّ تسويته جزئيا بتخصيص وعاء لإنجاز 4000 سكن بالرغاية والرويبة· أين ستنطلق أشغال الإنجاز قريبا، معتبرا أن المشروع غير كاف للتكفّل بكلّ الطلبات المقدّمة في العاصمة، البالغة 193 ألف مسكن أي ما يعادل مدينة متوسّطة الحجم.

بالنّسبة للمناطق الأخرى للبلاد سيشرع الصندوق الوطني للتوفير والاحتياط ووكالة عدل في نهاية السداسي الأوّل من سنة 2011 في توزيع 1785 مسكن بوهران و600 بالبويرة و 100 بسطيف·

أما بخصوص تطبيق إجراءات تشجيع المؤسسات المصغّرة والمؤسسات الصغيرة والمتوسّطة المتّخذة مؤخّرا من طرف مجلس الوزراء، أوضح الرئيس المدير العام للصندوق الوطني للتوفير والاحتياط أن صناديق الضمان للمؤسسات الصغيرة والمتوسّطة والقروض المصغّرة التي استحدثتها السلطات العمومية قصد دفع منح القروض، لا سيّما لفائدة المتعاملين لن تخفّف من المخاطرة لكن ستجعلها مقبولة أكثر لدى المصرفيين· وأكّد أنه بالرغم من إنشاء هذه الصناديق إلاّ أن تقييم الخطر سيستمرّ، موضّحا أن المصرفيين ليس لهم حقّ الرقابة على تمويل المشاريع التي صادقت عليها الوكالة الوطنية لتشغيل الشباب على سبيل المثال، و أن البنوك سجّلت خلال الفترات السابقة مستويات قروض هامّة غير مدفوعة، مذكّرا بحالة الصندوق الوطني للتوفير والاحتياط، حيث بلغت هذه المستويات 10 بالمائة بالنّسبة للقروض الموجّهة للخواص·

 

اللإعلانات العقارية في الجزائر

Commenter cet article